ماهو التاريخ

ماهُو التاريخ

قراءة التاريخ … لماذَا .ماهُو التاريخ؟.ثمرات دراسة التاريخ الاسلامي.معرفة السنن الربانية

صورة ماهو التاريخ

الحمد لله والصلآة والسلام علي سيدنا محمد صلي الله عَليه وسلم خاتم الانبياءَ والمرسلين .

ماهُو التاريخ
التاريخ لغة هُو الاعلام بالوقت ،

واصطلاحا اختلفت عبارات العلماءَ المسلمين فِي تحديد تعريف لَه ولعل ذلِك راجع الي سعة الموضوعات الَّتِي تدخل فِي مفهوم التاريخ.
قال خليفة بن خياط “هَذا كتاب التاريخ .

وبالتاريخ عرف الناس امر حجهم وصومهم وانقضاءَ عدَد نسائهم ومحل ديونهم .

وقال عبد الرحمن بن خلدون فِي مقدمته ان التاريخ – فِي ظاهره – لا يزيد علي اخبار عَن الايام والدول والسوابق مِن القرون الاولي .

تنمو فيها الاقوال ،

وتضرب فيها الامثال ،

وتطرف بها الاندية إذا غصها الاحتفال .

وتؤدي لنا شان الخليقة كَيف تقلبت بها الاحوال ،

واتسع للدول فيها النطاق والمجال .

وعمروا الارض حتّى نادي بهم الارتحال ،

وحان مِنهم الزوال ،

وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومباديها دقيق ،

وعلم بكيفيات الوقائع واسبابها عميق ،

فَهو لذلِك اصيل فِي الحكمة وعريق ،

وجدير بان يعد فِي علومها وخليق .

لقد نظر ابن خلدون الي علل الحوادث واسبابها ،

وحاول اكتشاف السنن الَّتِي تنتظمها ،

واكد علي بِداية الحوادث وقيام الدول وتعليل سقوطها .

كَما عرف المؤرخ الحافظ محمد بن عبدالرحمن السخاوي التاريخ بقوله
هو التعريف بالوقت الَّذِي تضبط بِه الاحوال ،

من مولد الروآة والائمة ووفآة وصحة ،

وعقل وبدن ،

ورحلة وحج ،

وحفظ وضبط ،

وتوثيق وتجريح ،

وما اشبه هَذا مما مرجعه الفحص عَن احوالهم فِي ابتدائهم وحالهم واستقبالهم ،

ويلتحق بِه ما يتفق مِن الحوادث والوقائع الجليلة مِن ظهور ملحمة ،

وتجديد فرض وخليفة ووزير وغزوة وملحمة وحرب وفَتح بلد ،

وربما يتوسع فيه لبدء الخلق وقصص الانبياءَ وغير ذلِك مِن امور الامم واحوال القيامة ومقدماتها الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ .

الي ان قال والحاصل ان التاريخ فن يبحث فيه عَن وقائع الزمان مِن حيثية التعيين والتوقيت بل عما كَان فِي العالم” .

وقال “اما موضوعه فالانسان والزمان”
في العصر الحديث عرف سيد قطب بغاية التاريخ فقال
التاريخ ليس هُو الحوادث إنما هُو تفسير هَذه الحوادث ،

واهتداءَ الي الروابط الظاهرة والخفية الَّتِي تجمع بَين شتاتها ،

وتجعل مِنها وحدة متماسكة الحلقات ،

متفاعلة الجزئيات ،

ممتدة مَع الزمن والبيئة امتداد الكائن الحي فِي الزمان والمكان .

فالحاصل كَما يقول محمد بن صامل السلمي ان التاريخ علم نظري انساني ،

يبحث فيه عَن حوادث الزمان مِن حيثُ التعيين والتوقيت والتفسير والتعليل .

ويشمل جانبين هما
1.
نقل الحدث بالرواية أو المشاهدة .

2.
تعليل الحدث .

والتاريخ فرع مِن فروع العلم ،

وقد صنفه العلماءَ الَّذِين كتبوا فِي مراتب العلوم ضمن العلوم الَّتِي تخدم الشريعة الاسلامية .

قال سفيان الثوري “لما استعمل الروآة الكذب استعملنا لَهُم التاريخ.” ولذلِك اعتني كبار المحدثين مِثل البخاري ومسلم واحمد بن حنبل وابن زرعة وابي حاتم والترمذي بجوانب مِن علم التاريخ ،

وصنفوا كتبا فِي ذلِك .

ما دام علم التاريخ بهَذه المنزلة مِن عناية العلماءَ بِه ،

وخدمته للشريعة الاسلامية فانه ينبغي علي دارسه ان يتحري الافادة مِنه ،

وان يتلقي تعليمه علي مِنهاج سليم المنهج الاسلامي للدراسات التاريخية).
ولقد ازدادت أهمية التاريخ فِي العصر الحديث ،

واستخدامه كادآة لتوجيه الشعوب وتربيتها ،

كَما استعان بِه اصحاب المذاهب الفكرية فِي فلسفة مذاهبهم وتاييدها ومحاولة ايجاد سند تاريخي لَها .

بل ان الاوروبيين ينظرون لَه نظرة تقديس واجلال ،

ويطلبون مِنه تفسير الوجود وتعليل النشآة الانسانية .

ولما كَان المرء المسلم لا يطلب العلم الا لغاية وهدف يخدم دينه وعقيدته ،

فلا بد ان يحدد ما هِي الاهداف والثمَرة المرجوة مِن دراسة التاريخ .

وهل يَكون ذلِك لمجرد المعرفة أو التسلية ،

او حفظ الحكايات والاخبار أو اشباع رغبة وغريزة حب الاستطلاع .

ان دراسة التاريخ بوجه عام وتاريخ الامة المسلمة علي وجه الخصوص – لا ينبغي ان يكتفي فِي دراسته بتحقيق هَذه الرغبات والحاجات القريبة ،

لانه علم اجل مِن ان ينظر لَه هَذه النظرة .

ثمرات دراسة التاريخ
ان لدراسة التاريخ ثمرات وفوائد متعددة
1.
الاهداف التربوية ولها تفصيل .

2.
معرفة السنن الربانية .

وانواع السنن سنن خارقة وسنن جارية .

نماذج مِن السنن الجارية
ا.
سوء عاقبة المكذبين .

ب.
ان البشر يتحملون مسؤوليتهم فِي الرقي والانحطاط .

ج.
مداولة الايام بَين الناس .

د.
زوال الامم بانتشار الترف والفساد .

ه .

هلاك الامم بتفشي الظلم وترك العدل .

و.
انهيار الامم وزوالها لَه اجل .

ز.
استحقاق المؤمنين لنصر الله .

ح.
الابتلاءَ للمؤمنين سنة جارية وللانسان علي وجه العموم كذلِك .

ط.
سنة التدافع أو الصراع بَين الحق والباطل .

3.
التعرف علي معالم تاريخ الانسانية ومِنها
ا.
معرفة تاريخ الانبياءَ عَليهم السلام مِنهج الانبياءَ فِي مواجهة تحديات العصر .

ب.
التعرف علي سيرة النبي محمد صلي الله عَليه وسلم مِنهجه فِي مواجهة تحديات العصر .

ج.
التعرف علي تاريخ الخلفاءَ الراشدين مِنهجهم فِي مواجهة التحديات .

د.
الاطلاع علي سير العلماءَ والمجاهدين والمصلحين دورهم فِي مواجهة التحديات .

ه .

التعرف علي تاريخ دول الاسلام الاموية والعباسية والعثمانية وعلاقتهم بالدول الاخري وتاريخ الانسانية .

ز.
معرفة اثر الاسلام فِي حيآة البشرية .

4 .

تاكيد جملة مِن الحقائق الهامة فِي حيآة البشرية وهي
ا.
ان توحيد الله عز وجل وافراده وحده بالعبادة ،

اول ما عرفت البشرية .

ب.
ان الانسان مستخلف فِي هَذا الكون لغاية .

ج.
ان الانسان خلق خلقا سويا مِن أول لحظة .

د.
ان الانسان بحاجة دائمة الي مِن يذكره .

ه .

ان الامة المسلمة هِي صاحبة الدور المؤثر فِي حيآة البشرية .

5.
ومن ثمرات دراسة التاريخ الصبر علي المشاق .

6.
لدراسة التاريخ قيمة مادية نفعية .

7.
ويعطي حصانة ضد الخرافات والبدع .

8.
ولدراسة التاريخ فضائل اخلاقية .

9.
ودراسة التاريخ تساعد علي فهم الحاضر .

10.
وتمكن مِن معرفة القرون الفاضلة .

والادلة علي ذلِك كثِيرة ،

ولكن المقام قَد لا يسمح بذلِك ،

ومع هَذا لا بد مِن التفصيل فِي موضع آخر ان شاءَ الله.

107 مشاهدة

ماهو التاريخ