علاج وجع الاسنان للحامل

علاج وجع الاسنان للحامل
صورة علاج وجع الاسنان للحامل
التغيرات الهرمونية اثناءَ الحمل تجعل اللثة والاسنان أكثر عرضة للبكتيريا والالتهابات فترة الحمل مِن الفترات العصيبه الَّتِي تمر علي المراة،
وذلِك بسَبب ما تواجهه فيها مِن متاعب والام ومشاكل نفْسية قَد تعكر جو الحامل لفترة طويلة وقد تجعلها تفكر كثِيرا قَبل الشروع فِي هَذه التجربة مَرة اخري الطب الحديث يحاول جاهدا فِي تخفيف وطآة الحمل علي الحامل وذلِك باتباع اساليب حديثة واقيه مِن كثِير مِن الالتهابات والالام الَّتِي يُمكن حدوثها خِلال هَذه الفترة،
ومِنها الزياره المنتظمه للطبيب المختص واتباع نظام غذائي معين وعمل تمارين رياضيه خاصة بالحوامل.

ومن الامور الَّتِي قَد تعكر صفو هَذه الفترة الام الاسنان والتهابات اللثة،
الَّتِي ان لَم تتم الوقاية مِنها ستَكون سَببا فِي تعاسة الحامل.
ان تسوسات الاسنان والتهابات اللثة تتطلب استخدام كثِير مِن العلاجات والَّتِي لا يُمكن استخدامها فِي فترة الحمل.
ولذلِك مِن المهم جداً ان تعتني المرآة الحامل بصحة فمها واسنأنها خِلال هَذه الفترة وان تنخرط فِي برنامج صحي خاص بصحة الفم والاسنان خِلال فترة الحمل.

والامر الَّذِي يزيد الامور تعقيدا ان التغيرات الهرمونيه المصاحبه للحمل تجعل مِن اللثة والاسنان أكثر حساسية للبكتيريا وعرضة للالتهابات والَّتِي تؤثر علي صحة المرآة الحامل وعلي الجنين أيضا .

مضاعفات الفم المصاحبة للحمل

مِن أهم المشاكل الَّتِي قَد تعكر صفو الحامل خِلال هَذه الفترة التهابات اللثة Pregnancy gingivitis ،

الَّتِي قَد تتطور لتصبح أكثر خطورة عندما تصبح علي شَكل تورمات لثوية Pregnancy tumors أو تمتد للانسجة المحيطة بالاسنان(Periodontal disease).

وتصيب التهابات اللثة أكثر مِن 50 مِن النساءَ الحوامل وتَكون علي شَكل احمرار وانتفاخ فِي اللثة مصاحب بنزيف لثوي عِند تفريش الاسنان.
والمرآة الحامل أكثر عرضة للاصابة بها بسَبب زيادة هرمونات الحمل والَّتِي تزيد مِن كمية الدم المتدفقه للانسجة وخاصة اللثة مما يجعلها حساسة لاي جير أو كلس متراكم علي الاسنان ومليء بالباكتيريا.
واذا تم أهمال التهاب اللثة فقد يزداد الالتهاب شراسة ويصيب الاربطة والعظم المحيطين بالاسنان.
وقد يسَبب ذلِك التهابات عميقة فِي اللثة مما يؤدي الي تَكون اتنفاخات لثوية مليئة بالصديد.
كَما يؤدي ذلِك الي خلخلة الاسنان وتاكل العظم المحيط وانحسار شديد فِي اللثة ونزيف لثوي ورائحة كريهة مزمنة..

التهابات اللثة والجنين

والمدهش أيضا ان دراسات حديثه اثبتت ان التهابات اللثة العميقه تزيد مِن نسبة الولادة المبكرة للجنين وصغر اوزان حديثي الولاده وذلِك بسَبب زيادة معدل هرمون البروستاجلاندين وزيادة عدَد البكتيريا المنتقله للجنين عَبر المشيمة .
وهَذا مؤشر خطير يدل علي أهمية محافظة المرآة الحامل علي صحة فمها.

واخيرا قَد تَكون هُناك بَعض التورمات الحميدة الَّتِي قَد تظهر علي اللثة وبين الاسنان والَّتِي تزيد الامور سوءا عِند الحامل كونها تؤثر علي الكلام والبلع والاكل وتَكون مصاحبة ببعض الالام.
كل هَذه المضاعفات تجعل مِن الضروري الاهتمام بصحة الفم والاسنان.

واخيرا سيدتي بامكانك ان تجعلي مِن هَذه الفترة رحلة سعيدة مليئة بالمتعة إذا بذلت قلِيلا مِن الاهتمام للحفاظ علي صحتك وصحة الجنين وما يخصنا اليَوم هُو الاهتمام بصحة فمك واسنانك.
فلا تنتظري الشعور بالالم،
بل ان الوقاية خير مِن العلاج.

نصائح وارشادات للمرآة الحامل

إذا كنت سيدتي تخططين للانجاب فيَجب عليك قَبل البدء فِي هَذا المشروع الجبار زيارة طبيب الاسنان وذلِك للكشف علي الاسنان وتنظيفها وعلاج أي التهاب لثوي أو تسوس واخذ الارشادات الهامة لفترة الحمل ولاجابة أي استفسار لديك.
كَما ان الانخراط فِي برنامج صحي متكامل لصحة الفم والاسنان خِلال هَذه الفترة يضمن لك التقليل مِن متاعب الحمل.

الافضل ان يتِم عمل أي علاج غَير طارئ للاسنان واللثة اما قَبل أو بَعد فترة الحمل.
اما العلاجات الروتينيه والمهمة فيستحسن ان يتِم عملها فِي الثلث الثاني مِن الحمل والابتعاد عَن الثلث الاول والنصف الاخير مِن الثلث الثالث وذلِك لان هَذه المراحل حرجة لصحة الطفل ونموه.

  • حكم وامثال عن الاصدقاء بالصور لسنة 2015م
89 مشاهدة

علاج وجع الاسنان للحامل